Thursday, August 23, 2018

Dark Nights




There is a certain kind of girl who cries
herself to sleep. She’s not the girl you’re thinking of – the meek, the weak, and the always helpless one. No, those girls always find comfort. It’s almost like the shoulders of love were built for those girls to cry on. Perhaps they cry from time to time like any other girl. But they never cry alone.
The girls who cry themselves to sleep are often the ones you won’t expect – their face is brave in the midst of others, they fight through every pain, and they laugh their nightmares away. But when they get home, and when the lights turn off, they listen to the loneliness of their world – a sound they have become familiar with. And they cry themselves to sleep.
It is a painful thing to feel alone in the world while also feeling like you have much to give; when you wish for nothing more than to take care of someone, and have them take care of you. But these girls have nothing but four walls to look at, nothing but four walls to love; nothing but the dark of night to keep them company. These girls are all alone in the world. And they know it.
As they go through their day you’d never suspect the demons they fight alone – thoughts of neglect, of exclusion, of never being good enough for themselves, and certainly not for anyone else. You’d suspect that the brave face that they have for the world is the same one they have for themselves. But at day’s end, that mask comes off – it has to. They need to breathe.
But they cry because they live in a world with nothing meant for them, at least not in the way things are meant for others. They cry because their tears are their only solace; it is the only way they can ask for what they really need. Their hearts are broken but without any scars, their body cold; they are untouched and unloved. They feel it in their bones.
And tonight, like every night, they will cry to themselves in the dark while counting sheep, waiting for sleep – their short death at the end of every day. And they will wonder if there is anyone in the world who will save them. Because they don’t know how much longer they can save themselves. Or if they even want to anymore.

Monday, July 23, 2018

You never deserved my love

Here we are, so many years down the road and I can’t help but think of what could have happened if we had never met that day.
The truth is, I would have saved myself so much heartache, anxiety and hurt had I not met you at all.
“I’ve heard it said, that people come into your life for a reason, bringing something we must learn.”
But you are a lesson that I wish I didn’t have to learn; one I wouldn’t wish for anyone to learn.

You came into my life at the perfect moment, for you; I was a naive little girl, who was desperately wanting a Prince Charming to come and save her from her life.

I had been so happy and unknowing that the “Prince” standing in front of me would cause me the biggest heartbreak and lead to my downhill spiral once he was done playing his games.

The worst thing was that you played me so perfectly, like a virtuoso. Your actions, touches and uu singing to me like the perfect song.

I spent so much time contemplating if you were ever worth the love and effort I gave you… you weren’t. I didn’t deserve to be with someone who only wanted to use me and drain me of everything I had and more.
You never deserved my love, because I love without limits and love without bounds; where you love only yourself and I just gave you the ego boost you were desperately needing to spread your wings further and leave me in your wake.
I should have seen it coming, but you were so charming and the perfect, manipulating liar, and it’s only now that I look back at all the lies you’ve ever told me and it’s crystal clear that you began to believe them yourself, the more you told them.
Truth is, if I could go back to that night that I met you and change it all, I would in a heartbeat; because love is not supposed to leave you in your darkest hour or broken. It’s supposed to bring you so much joy and happiness, none of which you ever brought me in our time together.
All you ever brought me in our time together was hurt, anguish, despair and loneliness. None of which I care to repeat.

I know you may look at this and think I’m being petty, but I’m not. I value the lesson you taught me, I learned what to look out for when people come into my life.
I just wish I hadn’t spent so much time and energy trying to make it work, when you were the captain and we were the titanic, we were always destined to sink! 

Friday, May 25, 2018

بشارة


ستبحث عني فى وجوه العابرات على جرحك .. حتى تزداد يقيناً إننى أنثى كالبِشارة لا تتكرر فى دنُيا النساء مرتين .

Sunday, February 04, 2018

تحقق



ثم أنني أعلم يا الله أن لا حدود للمساحات الخضراء الشاسعة التي تنتظرني، وأعلم أن ورود العالم أجمع تشتاق للمسة وجنتاي، وأن بحار العالم سأجوب شواطئها وسأترك رسائلي على لآلئ الصدف، وأن كل الحكايا كل الحكايا سأتلوها في حضرة الرياح والموسيقى ورقص العذراوات بقلبي. أعلم أنه سيكون هناك واقعا كحلم يوما تخيلته. وها أنا الآن أعبرهم جميعا نحوي ، أولى خطواتي نحو الحلم :).









Saturday, January 27, 2018

آخر رسائل الضوء




ثم تجد الظلمة تجتاح كل شئ حولك، تطغى على كل الأمكنة، على آخر شعاع ضوء بداخلك، تسدل ستائرها على روحك، معلنة النهاية لمسرحية حياتك، يصفق الجمهور بشغف ،  تبتسم في هزل وكآخر مشهد "تقرر الإنتحار".








Saturday, July 22, 2017

حين تموت البحار عطشاً :)




أحتاجك جدًا

***



كأسطورة الانتارتيك

تنتهي قبل البداية

تجيدين البحر..... حتى الدهشة



و بعيدا عن الصيادين تموت البحار عطشا

رأوها تبحث آخر الليل عن الفتح

و عن عيون النور

و في اخر مسيرها هناك حيث ينبع النهر

كانت السماء تعدّ فطور الفجر

و كان الله يعلن احتجاجه



و هناك ايضا في آخر الجسر

حيث لا طريق و لا رجوع 

و حيث عناقيد الخمر على يمينها

و غيوم الوجد على يسارها 

بعيدا عن النهر 

كانت البحار تلفظ آخرها في أوّلها

و تكتب شيئا يشبه الشعر



و تموت البحار عطشا

حين تتوارى نجوم الصحراء

خلف غبار ماء، إختفت منه ألوان الحياة



فهل قلت لك قبل الآن ...تجيدين البحر ؟

و هل أخبرتك أنهم اتهموني بحب البحر ...

حتى الكفر ؟



.....



أعشق البحر و أدمن الموج

و اعماق الازرق الكبير و غموضه

لكن البحر لا يكون بحرا دون نورس

  .. يمزّق سكونه و يطعن روحه 



هل رأيت مرة طيور النورس فجرا على شاطئ البحر ؟

تجيدين البحر...وتجيدين الوهم

فلما هروبك من النورس يفتحكِ ؟ 



.....



على شاطِئِكِ جلست يوما اسبّح وحدتي

و أبني قصورا من رمال وهمكِ ... و انفعالاتي

  .أجرّب كيف تكون الحياة ممكنة



و في آخر الأفق حيث تنتهي الدنيا عند شفتيك

حاولت أن أرسوا بسفني ...و احتمالاتي 

و طوال الرحلة التي لم تبتدئ

لم ألقى سوى علامات نهاية الطريق



..........



أخبرت طيفكِ ذات ليلة أنك ممكنة

و أنّك كنتِ ذات لحظة ، و أنّ النورس يقدّس صخب موجكِ

و يشتاق أشرعة الرحيل

و إحتمالات الحياة و عدّتها

و أن هروبك للمرة الألف لا يجديه

فأما أن تقتليه

أو تموتي ...فيموت



تجيدين الوهم كما تجيدين الوجود

و لكنك لا تجيدين الهروب :)

فاغرسي الخنجر حتى المقبض

ازرعيه موتا بقلبي ....  و هبيني موتي

قد ينبت يوما آخر حلما بشكل آخر

        و دعي لي كل الباقي فانا كفيل به



______________________


تجيدين الوهم كما تجيدين الوجود
و لكنك لا تجيدين الهروب :)



Tuesday, June 27, 2017

مرايا




كذبوا عليك إن أخبروك أن الأحداث تخضع للصدفة، وأنك ستكتشف فجأة أنك لم تعد تحتمل كل هذا الضجيج، وأن العالم مُتنمر ولا جدوى من وجوده، مُتعصب لا يملك سوى الوقوع تحت طائلة التفسيرات. كل يرى الأمر من منظوره يا عزيزي، إن صادفت يومًا وجوها بلاستيكية وقلوبًا يشوبها الصدأ، تلك التي تنتظر فقط موقفًا عابرًا لينز من مساماتها العفن المُتراكم، لا تجعل لسان حالك "أي مهزلة تلك التي أرى؟ ".
اعلم أن كل نفس فيها ملك وصعلوك، حنان وتوحش، تشفي وغفران.
حتى نفسك، تأمل أي جانب منهما يطغى على الآخر؟
ضياؤك أم ظلمات غرورك؟ راجع دفاترك، واقرأ ملاحظات الماضي، تلك التي دونتها التجارب على جدران عقلك وقلبك، ولم تنتبه أنها أصبحت قيمك الحالية، قيم ربما تكون معطوبة وأخطاء تفكير تُخسرك كل من حولك، وتسلب منك راحة كل مكان مررت به. ثم تتعجب، لم يحب الجميع أن أخرج خارج مساحاتهم؟ فقط كن حياديًا وتخيل كلماتي إسفنجة وصنبور.

Thursday, June 22, 2017

وبينها شىء ينتفض

من عمق نومها المخضب بدموع القلب تجتاحها اليقظة ، ترتفع قليلا عن مرقدها ساندة ظهرها على تلك الوسادة الناعمة ،تمد يدها بجوارها لتلتقط نظارتها وتضعها فوق عينيها المجهدتين ، تنظر مليا للمرآة المقابلة لسريرها فلا ترى شيئا ، تحاول مليا أن تركز فى المرآة كي ترى نفسها فلا تراها ، ينتابها القلق وتخلع النظارة فاركة عينيها بأصابعها جيداً ، قائلة في ذاتها لعله النوم ما زال يوشح عيني ، تنتبه كيف ترى المرآة ولا ترى نفسها ، ما الذى يحدث لها ؟

هكذا تحدث نفسها .. تمد يديها لتتحسس جسدها فتجد كيان هلامى .وكأنه وجود افتراضى يسمح بمرور يديها الى داخله فتفزع .. تخرج يديها مسرعة فتجدها سماء مملوءة بنجيمات تلمع بالدموع الحمراء ، يصاحبها صوت لم تميز كونه موسيقى أم إنتحاب ، ربما كان خليط من الحالتين .

تحاول إعادة النظر إلى مرآتها مرة أخرى فيدهشها ما ترى .. لا وجود لها فى حجرتها ، ولكن هنالك بحر وشط وجو غائم وقليل من البرودة .. تراها هناك جالسة وقدميها تتخذ وضع التربيعة وهو يجلس أمامها مباشرة ، وبينها شىء ينتفض . شىء صغير بحجم كف اليد يميل لونه للأحمر القاني ولكن يشع منه نور غريب ويصدر منه صوت أميل إلى صوت عينيها في حالة الشجن العميق .

ترفع جسدها قليلا وتميل به للأمام لعل الرؤية تتضح لديها ، تحاول مليًا أن تفهم ما الذي يحدث لها ومن أين جاء البحر بمرآتها ولما هو هنا بينما تبعده عنها آلاف الأميال ، وما ذاك الشىء النابض بينها ، تقترب أكثر وأكثر وتنصت السمع لهما
فهنالك حوار يدور ، ووعيها المشوش يخبرها أنه من الأهمية بحيث يتوجب عليها ألا تجترح وجودهما بوجودها الهلامي .تقترب قليلا قليلا فتتوحد واياها

لتسمعها تقول له " ألم أخبرك من قبل أن طرق السعادة قد تكون هي طرق الجراح ،وأن كل شىء فى الحياة يحمل الضدين ونحن لا ندرى ، ما يسبب لك التعاسة يوما قد يجعلك تبتسم لاحقا ، وما يفرحك حقا قد يجعلك مثخن بالآلام بعد حين ، الحياة لا أمان لها يا عزيزي ، وكياننا مزور بقدر الحقيقة .افكارك المطلقة حبيسة حارات تجاربك ، والتجربة مشاكسة حية بين لاوعيك وانسحابك من الابحار داخلك ، كيف ستشعر بوجودك ان لم تعاكس ريح الاعتياد وتشعر بلطمات اليقين على طرقات خدك ، من سيحصد نتاج تيهك وتيهى ليطهو منهما كعكة تحصن العاشقين ضد الضياع

ينظر إليها ويبتسم ويقول لها تلك هى الحقيقة وعليك ِ أن تصدقيني .

تشرد بعيدا عنه بنظراتها حيث المدى يمتد إلى بحر بلا أشرعة تسكنه ، ولا نوارس ترقص فوقه رقصة الحضور والغياب . تحاول أن تتحسس صدرها بيديها وهى ممتده اليقين نحو ذاك البحر ، تخبره بصمت " ها أنا أقول لك الآن ، ليس ذاك الزمن بزمنى ولا تلك الأرض بأرضى ، يوما ما سأرحل حيث الشطآن تملك نبض عيونى وبعض من يقين . هنالك سأفترش رصيف يتوسط الوجود وأنثر عليه الكثير من اسرارى ، وسأنشد بقيثارة نبراتي ، من سيشترى مني سري مقابل سره ؟!!

هل تعلم يا منية الفؤاد ، من يهبني يقينه سأمنحه قُبلة من ذاتي ، سأتلذذ بمنحه هبة من الانسانية تجعله يرفع دائما وجهه للسماء ويبتسم .

ينظر إليها مواربا قلبه، ويقول لها تلك هى الحقيقة وعليك ِ أن تصدقيني .

تسحب نظراتها قليلا ً إلى ذاك الشىء النابض بينها وتسأله ما رأيك فيه ؟!يستمر بالابتسام ويقول " نادر هو ، ويلمع مثل عيون الآلهة .يملك تلك الترنيمة الشجية التى يستحيل علينا فك شفرة أنغامها "

تمارس تعرية الرغبة فى الحياة من الخوف قائلة له ألا تدرى يا عزيزى بأن جيوب القلب تخبىء يقين الحواس ، والحواس معابر لحقائقنا المدمجة على شرائح الذاكرة ، ألا تدري بأن ما بين العشق والكراهية أراواح تحسد العشاق على ألامهم .وأن لحظاتهم قد تتجمع فى تينك الحضور الحالى ، حيث تتمدد علاقتنا على طرف إجتراح .
ينظر مليا إلى عينيها ويقول " تلك هى الحقيقة وعليك ِ أن تصدقيني ".

تمد يديها إلى وجهه وتلتقط شعاع شمس من عينيه وترفع كفها باتجاه شفتيها لتنفث فيه فيتبعثرالضوء لامعا على حافه الموج ، معلنا بدء ولادة الحزن من اندماج نظراته ونفثات روحها ، فكما لكل شىء ميقات للولادة ، للأحزان ايضا مواقيت للولادة . والميقات استمرار لحالات المواربة وقتما تكون المصارحة هى دواء القلب النازف . للقلوب ايضا مواقيت للولادة ، والولادة تمخض من وجع ، والوجع تعري الحقيقة حيث لا ملجأ لها سوى المنطق .. للعلاقات مواقيت للولادة ، والمولود يدلف لتغيير سر ناموس اللحظة ضمن طريقتين ، انصهار قلبى فيك ، أو انشطارى بعيد عنك

تخبره بهمس

هل قلت لك يوما بأن البحر معبدي ، وقد آن الأوان أن أمارس طقسي ، تنهض قليلا من جسدها وترقص على حافه الموج ، وكلما رقصت كلما زاد البحر توهجًا ، وكلما اشتعل بريق عينيه حيث يمارس الموج شبقه ، يخبرها لا تبتعدى كثيرًا سيجرفك الموج بعيدا عنى ، وهنالك شىء ما يخصك بيننا فعودى ،

تمارس الرقص وتضرب بقدميها الموج أكثر وأكثر ، تتمايل ثنايا روحها ، ومع كل تمايل تمارس حاستها تلمس الحقيقة ، وهو يمارس الارتباك والخوف من ابتلاع البحر لها ، يناديها هنالك شىء ما يخصك بيننا فعودى

يأتيه صوتها لاهثًا ، ايها الوجود الحب كشجر الطقسوس ، لا يوجد بذره سوى بالأنثى . وأنثاه هي الجزء المطهر من السُمية ، يحكمها غلاف المحبة من ضنين العلاقات ، تمكث داخل غلافها المترفع عن الأكاذيب الصغيرة ، حيث لا روافد تصب بنهر الأنانية ، وحيث يمكث الغفران على شاطىء محيط الرحمة . وحين يجترح الادراك ستر غلافها ، نراها تسقط لتنبت من جديد ، حيث الموت نوع من الولادة ولكن بطريقة أخرى .


يصرخ بأعلى صوته " تلك هى الحقيقة وعليك ِ أن تصدقيني ".عودي فهنالك شىء ما يخصك بيننا.

تقف هنالك فى منتصف البحر على قمة موجةٍ وتشرع يديها على امتداد الوجود ، كصفصافة تنوى خلع جذورها لتمارس الطيران ، مولية نظراتها نحو المدى البعيد لتعلن عن بدء تعويذة الرجفة .
"انا إمرأه اليقين ، حيث تمتزج الاتجاهات فيتضح العالم أمامى ككرة بلورية ، أملك وصاية المرور لما يخبئه القلب العاهر والعقل العاهر والزمن العاهر ، العهر كيان التقوى، كما الولادة حلم إمرأة ، أفاقت يوما لتحققه . وكما الخطيئة شعلة الخجل ، وكما أنت هنا تجترح ضميرى بنكرانك الأعظم ،وتنثر عمرى وقودا لسنواتك الراحلة ، لعلك تستجدى القادم بزور وبهتان عظيم ، مسكين هو قلبك المرتعش ، ألا تملك كوبا من صفحى يمدك بإشتعال ، ذاك قلبي بينى وبينك يشع نورودفء ورحمة ، إلتقطه واقتضم منه قضمة او ارتشف منه رشفه وهج، تلذذ بعصارة تجربته ، لتدرك كيف أعبر منك فيك . وأكشف بهتان خوفك .جبان هذا الخوف إن أمتص حياتنا ، حقيرة هي الحياة التى ترهبنا مما وراء الأبواب الموصدة .الحب رحمة وقلبى يخبىء لك فى كل جيب حكاية وأمنية .

يصرخ بأعلى صوته " تلك هى الحقيقة وعليك ِ أن تصدقيني ".تميل برأسها الى الخلف وترمقه بنظرات تملؤها الحسرة " تحدث نفسها أي كيان هذا الذى يرفض إحتواء بلا حدود ، وغفران فقط يستجدى الحقيقة ". تعلم يقينا أنها ستغفر ولكنها تعلم أن وجع التشظى قد أصبح قريبا منها . حيث انشطارها من بين رغبة اليقين به ، وشريعة أخر قد تجبرها الحياة ان تمارس فعل الخواء والانتحارمعه .

تنزل بقدميها عن قمة الموجةٍ لتتوحد وعتبات البحر نزولا الى قاعه ، فقد بدى لها صراعه وذاته كزمن مترهلا ً ينشد ظلام الكهوف ، حيث يشعل أمانيه لتحترق ويحرم نفسه من معزوفات السؤال ، ومقامات الاجابة

رحلت ، وهو ما زال هناك على الشاطىء

يصرخ بأعلى صوته " تلك هى الحقيقة وعليك ِ أن تصدقيني ".وبينها شىء ينتفض . شىء صغير بحجم كف اليد يميل لونه للأحمر القاني ولكن يشع منه نور غريب ويصدر منه صوت أميل إلى صوت عينيها في حالة الشجن العميق .


Sunday, June 18, 2017

الأفكار ليست مفاهيم مجردة







اننا نخلق العالم الذى ندركه ليس لأنه لا يوجد حقيقة خارج رءوسنا ... ولكن لاننا نختار ونصوغ الحقيقة التى نراها متطابقة مع معتقداتنا عن نوعية العالم الذى نعيش فيه ... ولكي يغير الانسان معتقداته الأساسية المدركة ... عليه أولا أن ينتبه إلى ان الحقيقة ليست بالضرورة أن تكون تلك التي يعتقدها .



Saturday, June 03, 2017

الحمد لله



بفضل الله كل شيء تحقق ، كل الأحلام تمت .. ماذا بعد ؟!!
القلب ونسان والروح فِرِحه
والوجه تعلوه السعادة
والحياة تبتهج
فراشات تحلق 
وسعادة لا حدود لها 
الحمد لله 
:)





Sunday, April 09, 2017

سطوة



السطوة للبحر ... ولا شئ سواه .
نقطة. ومن أول الحلم
.













Wednesday, September 21, 2016

جهاد




وما نيل المطالب بالتمني 




Monday, September 05, 2016

لا أحد




“لا أحد يعلم ما أصابك، لا أحد يعلم كيف هي معركتك الخاصة مع 

الحياة، مالذي زعزع أمانك، وقتل عفويتك، كم كافحت وكم خسرت، 

لا أحد يعلم حقًا من أنت”







Friday, September 02, 2016

Je T'aime


ليتنا توقفنا هناك  في انتظار هذا اليوم الذي لا يأتي
 
سأخبرك سرا : استمع للسماء فجرا
 
و ابتسم
 
و أما الباقي فمجرد تفاصيل صغيرة
 
:)

Monday, August 22, 2016

دعاء

من دعاء الصالحين:
اَلّلهُمَّ يا مَلاذَ اللاّئِذينَ، وَيا مَعاذَ الْعائِذينَ، وَيا مُنْجِيَ الْهالِكينَ، وَيا عاصِمَ الْبائِسينَ، وَيا راحِمَ الْمَساكينِ، وَيا مُجيبَ الْمُضْطَرّينَ، وَياكَنْزَ الْمُفْتَقِرينَ، وَيا جابِرَ الْمُنْكَسِرينَ، وَيا مَأوَى الْمُنْقَطِعينَ، وَيا ناصِرَ الْمُسْتَضْعَفينَ، وَيا مُجيرَ الْخائِفينَ، وَيا مُغيثَ الْمَكْرُوبينَ، وَيا حِصْنَ اللاّجئينَ اِنْ لَمْ اَعُذْ بِعِزَّتِكَ فَبِمَنْ اَعُوذُ، وَاِنْ لَمْ اَلُذْ بِقُدْرَتِكَ فَبِمَنْ اَلُوذُ، وَقَدْ اَلْجَاَتْنِي الذُّنُوبُ اِلى التَّشَبُّثِ بِاَذْيالِ عَفْوِكَ، وَاَحْوَجَتْنِى الْخَطايا اِلَى اسْتِفْتاحِ اَبْوابِ صَفْحِكَ وَدَعَتْنِى الاِْساءَةُ اِلَى الاِْناخَةِ بِفِناءِ عِزِّكَ، وَحَمَلَتْنِى الَْمخافَةُ مِنْ نِقْمَتِكَ عَلَى الَّتمَسُّكِ بِعُرْوَةِ عَطْفِكَ، وَما حَقُّ مَنِ اعْتَصَمَ بِحَبْلِكَ اَنْ يُخْذَلَ، وَلا يَليقُ بِمَنِ اسْتَجارَ بِعِزِّكَ اَنْ يُسْلَمَ اَوْ يُهْمَلَ، اِلـهي فَلا تُخْلِنا مِنْ حِمايَتِكَ وَلا تُعْرِنا مِنْ رِعايَتِكَ، وَذُدْنا عَنْ مَوارِدِ الْهَلَكَةِ، فَاِنّا بِعَيْنِكَ وَفي كَنَفِكَ وَلَكَ، اَسْاَلُكَ بِاَسمك الأعظم ورضوانك الأكبر اَنْ تَجْعَلَ عَلَيْنا واقِيَةً تُنْجينا مِنَ الْهَلَكاتِ، وَتُجَنِّبُنا مِنَ الاْفاتِ، وَتُكِنُّنا مِنْ دَواهِي الْمُصيباتِ، وَاَنْ تُنْزِلَ عَلَيْنا مِنْ سَكينَتِكَ، وَاَنْ تُغَشِّيَ وُجُوهَنا بِاَنْوارِ مَحَبَّتِكَ، وَاَنْ تُؤْوِيَنا اِلى شَديدِ رُكْنِكَ، وَاَنْ تَحْوِيَنا في اَكْنافِ عِصْمَتِكَ، بِرَأفَتِكَ وَرَحْمَتِكَ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ .


Friday, August 19, 2016

let go



We’ve all been there - in that intoxicatingly toxic relationship. that kind of love where you repeatedly get hurt, where you lost self respect because you've been giving too much already but nothing comes back in return, when you do your best already but your partner doesnt know how to appreciate all the little things you do, well for me I think it's time to let go. People nowadays are so afraid to let go because they think they won't be able to find somebody special again. But truth is, there's somebody meant for us. The one that will appreciates us and loves wholeheartedlyout there

This is the most difficult and heart breaking realization of one's life...from one who has been there...but I'm here to encourage anyone at this point in your life, to let that person go, no matter your fear or the price you think you're paying now, you will be set FREE and you will come out stronger, more focused and definitely happier in the end! Trust yourself in this decision; )

 You have to let go of the wrong person, before you will be able to find the right one.
Took me a long time to realize and it was hard as hell, but now I have never been happier than I am now. I found the one and when I look back on my life, I don't even know why I even bothered wasting so much time on jerks who weren't really worth it.

Stay strong people, and don't keep something that's not doing you any good. As soon as the positive and happy times are drowning in negativity it's time to get out and let go.
Remember all relationships will have rough times where you will need to stay together to be there for each other and support one another, but when you reach a point where that's all there is, it's not good for you anymore. Happy hunting.


The important thing is life goes on. The past experiences have been hurtful ones. The Now & the future need to continue without focusing on the past. We all been hurt & used in different ways. But let it go, u cannot fix the past. But U can fix the Now & the future. Always be humble & kind & show your love. Think for yourself. Not the way people tell U how to run your life.





Tuesday, August 09, 2016

ذلّوا بغير اقتدارٍ عندما وَلِهوا



ذلّوا بغير اقتدارٍ عندما وَلِهوا
إنّ الأعزّا إذا إشتاقوا أذلاءُ
العشق في أزل الآزال من قدمٍ
فيه بهِ منهُ يبدو فيه إبداءُ
العشقٌ لا حدثٌ، إن كان هو صفةٌ
من الصفات لمِن قتلاه أحياءُ
صفاته منه فيه غير محدثةٍ
ومحدث الشيء ما مبداه أشياءُ
لما بدا البدء أبدى عشقه صفةً
فيما بدا فتلالا فيه لألاءُ
كذا الحقائق: نار الشوق ملتهبٌ
عن الحقيقة إن باتوا وإن ناءوا
الحلاّج